منتديات ثري جي شيرنج

 

اهم حاجة الدعم الفنى

اعلانات بنرات
  


العودة   > >

قسم الموضيع الاسلامية العامة

تعـــــــــــرف على غزوة الطـــــائف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 - 10 - 2015
الصورة الرمزية ابو ساره
النائب الاول
 
تاريخ التسجيل: 7 - 12 - 2013
المشاركات: 19,120
تعـــــــــــرف على غزوة الطـــــائف



بعد انتصار المسلمين في غزوة حنين، هرب مالك بن عوف مع عدد من أتباعه من قبيلة ثقيف إلى الطائف لجمع صفوفهم من جديد ومحاربة المسلمين، ودخلوا حصنًا منيعًا في الطائف جمعوا فيه مؤنة تكفيهم لمدة سنة وعتاد وسلاح داخل ذلك الحصن، وكان ذلك في شهر شوال من العام الثامن للهجرة النبوية المشرفة.

ولما علم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذلك، سار إلى الطائف وجعل الصحابي الجليل خالد بن الوليد على مقدمة جيشًا قوامه ألف رجل، في الطريق إلى الطائف، مر النبي صلى الله عليه وآله وسلم على نخلة اليمانية، ثم على قَرْنِ المنازل، ثم على لِيَّةَ، وكان هناك حصن لمالك بن عوف فأمر بهدمه، ثم واصل سيره حتى انتهي إلى الطائف فنزل قريباً من حصنه، وعسكر هناك، وفرض الحصار على أهل الحصن‏ لمدة أربعين يومًا على اختلاف الروايات وسط مناوشات والترامي بالنبال.

وكانت نتيجة ذلك الحصار أن قام أهل الحصن برمي المسلمين بالنبال فأصابوا منهم الكثير وقتل اثنى عشر من المسلمين، مما أضطرهم إلى البعد بمعسكرهم، وأر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بنصب المنجنيق على أهل الطائف وقذفهم وبادلهم أهل الحصن الرمي.

ولما ضاق الحصار وطالت الحرب أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقطع الأعناب والنخيل لثقيف، والتي يعتمدون عليها في أغلب طعامهم، وذلك لإجبار ثقيف على الخروج أو الصلح، لكنهم أرسلوا لنبي الرحمة صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله ليسألواه أن يدع تلك الأعناب والنخيل لله والرحم، وهنا تجلت رحمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: "فإني أدعها لله والرحم".

طال الحصار ولا فائدة .. فاستشار النبي صلى الله عليه وآله وسلم نوفل بن معاوية الديلي فقال: ما ترى؟، فقال نوفل: ثعلبٌ في جُحرٍ إن أقمت عليه أخذته، وإن تركته لم يضرك! فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب فأذن بالناس بالرحيل فضج الناس من ذلك، وقالوا: نرحل ولم يفتح علينا الطائف؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "فاغدوا على القتال" فغدوا فأصابت المسلمين جراحات فقال رسول الله صلى الله عليه وآله سلم: "إنا قافلون إن شاء الله"؛ فسروا بذلك وأذعنوا وجعلوا يرحلون ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك.

وقال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "قولوا: لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده" فلما ارتحلوا واستقلوا قال: "قولوا: آيبون عابدون لربنا حامدون"، وقيل: يا رسول الله ادع الله على ثقيف، فأبت رحمة النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله إلا أن يقول: "اللهم اهد ثقيفاً وأتِ بهم مسلمين".
وانتقل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى الجعرانة وهي مكان قريب من حنين، وكان قد استبقى الغنائم أملًا في أن تسلم هوازن وثقيف ويرجعوا إليه، ولما لم يعودوا قسمها، وبعدها استجاب الله دعائه وأتاه وفد هوازن مسلمين راغبين في أن يرد عليهم أموالهم وما غنموه منهم.

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: أبناؤكم ونساؤكم أحب إليكم أم أموالكم؟، فقالوا : يا رسول الله خيرتنا بين أموالنا وأحسابنا- بل نرد إلينا نساءنا وأبناءنا فهو أحب إلينا، فقال: أما ما كان لي ولبنى عبد المطلب فهو لكم وإذا ما أنا صليت الظهر بالناس فقوموا فقولوا إنا نستشفع برسول الله إلى المسلمين وبالمسلمين إلى رسول الله فى أبنائنا ونسائنا فأعطيكم عند ذلك وأسأل لكم فلما صلى رسول الله بالناس الظهر قاموا فتكلموا بالذي أمرهم به فقال رسول الله: أما ما كان لي ولبنى عبد المطلب فهو لكم وقال المهاجرو: ما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقالت الأنصار: وما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأبى ثلاثة من بنى تميم وبنى فزارة أن يتنازلوا عن سبيهم.

وهنا تدخل النبي صلى الله عليه وآله وسلم برحمته ليتشفع لهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إن هؤلاء القوم قد جاءوا مسلمين وقد كنت استأنيت بهم وقد خيرتهم فلم يعدلوا بالأبناء والنساء شيئًا، فمن كان عنده منهن شيء فطابت نفسه بأن يرده فسبيل ذلك ومن أحب أن يستمسك بحقه فليرد عليهم وله فريضة ست فرائض من أول ما يفئ الله علينا.

فاستجاب الصحابة لشفاعة النبي صلى الله عليه وآله وسلن ردوا عليهم نساءهم وأبناءهم ولم يتخلف منهم أحد وسأل رسول الله الوفد عن مالك بن عوف فأخبرهم أنه بالطائف مع ثقيف فقال أخبروه أنه إن أتاني مسلما رددت عليه أهله وماله وأعطيته مائة من الإبل.

وعلم مالك بن عوف بذلك فخرج من الطائف سراً وأدرك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالجعرانة أو بمكة فرد علية أهله وماله وأعطاه مائة من الإبل وأسلم فحسن إسلامه فأستعمله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على من أسلم من قومه من القبائل التي حول الطائف.



__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الطـــــائف, تعـــــــــــرف, على, غزوة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حدث فى مثل هذا اليوم 13 مارس .. غزوة بدر الكبرى أول معركة في الإسلام ابو ساره حدث في مثل هذا اليوم في كل الدنيا 0 13 - 3 - 2015 8:50 AM
الثبات والايمان انزل المعجزاة في غزوة بدر 3g-shairng قسم الحديث النبوي الشريف 1 10 - 11 - 2013 12:51 PM


الساعة الآن 12:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
نحن لا نقوم بإستضافة أو توزيع أي محتوى للفيديو أو محتوى آخر محمي بحقوق الطبع و النشر

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

شات حيروني free iptv جلب الحبيب شات الرياض للجوال apartments for sale in istanbul sea view شات قلوب freeiptv cleaning services كوبون خصم نون السعودية smart iptv activation code free ترددات النايل سات