منتديات ثري جي شيرنج

 

اهم حاجة الدعم الفنى

اعلانات بنرات
  


العودة   > >

قسم الموضيع الاسلامية العامة

شهر رجب وفضائله في الجاهلية والإسلام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21 - 4 - 2015
الصورة الرمزية ابو ساره
النائب الاول
 
تاريخ التسجيل: 7 - 12 - 2013
المشاركات: 19,153
شهر رجب وفضائله في الجاهلية والإسلام



يعد شهر رجب آخر الأشهر الحرم، وهو شهر معظم في الجاهلية وفي الإسلام، فقد كان العرب في الجاهلية يسمونه بعدة أسماء ويحرمون فيه القتال والإغارة، فسموه رجب لأنه كان "يُرجَّب" أي يُعَظَّم، وسموه "رجب الأصَّم" لأنه لم يكن يسمع فيه صوت السلاح، وسموه "رجب مُضَّر" لأن قبيلة مضر كانت تزيد في تعظيمه واحترامه فنسب إليهم لذلك.

وسموه كذلك "رجب مُنصّل الأسنّة" كما جاء عن أبي رجاء العطاردي قال : كنا نعبد الحجر فإذا وجدنا حجرا هو أخيرُ منه ألقيناه وأخذنا الآخر ، فإذا لم نجد حجرا جمعنا جثوة "كوم من تراب" ثم جئنا بالشاة فحلبناه عليه ثم طفنا به فإذا دخل شهر رجب قلنا مُنصّل الأسنة فلا ندع رمحا فيه حديدة ولا سهما فيه حديدة إلا نزعناه وألقيناه في شهر رجب.

وله كذلك عدة أسماء بلغت الثمانية عشر منها: الحرم؛ لأن حرمته قديمة، المقيم؛ لأن حرمته ثابتة، المعلى؛ لأنه رفيع القدر عندهم، شهر العتيرة؛ لأنهم كانوا يذبحون فيه ذبيحه تسمى "العتيرة"، وسموه المبري، والمعشعش، و الفرد.

وعندما جاء الإسلام احتل شهر رجب مكانة عظيمة فهو أحد الأشهر الحرم وآخرها من حيث الترتيب، يقول الله تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ).

وشهر رجب سمي في الإسلام بعدة أسماء منها "رجب الفرد" لأنه شهر حرام فرد بين أشهر حلال، سومي كذلك بـ "رجب الأصب" لأن رحمة الله تصب على التائبين من عباده صبا، وتفيض أنوار القبول على العاملين والطائعين فيه.

وقد تحدث الكثير من العلماء عن فضائل شهر رجب وألفوا فيه المؤلفات، فقال بعض العلماء أن رجب شهر الاستغفار، وشعبان شهر الصلاة على النبي المختار صلى الله تعالى عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ورمضان شهر القرآن.

وذكر الإمام السيوطي رحمه الله في كتاب الدر المنثور في التفسير بالمأثور قال: "أخرج ابن جرير عن قيس بن عباد - رضي الله عنه - قال: العاشر من رجب، هو يوم يمحو الله فيه ما يشاء"، وكذلك ذكر الإمام الطبري في كتابه "جامع البيان عن تأويل آي القرآن" قال: حدثنا محمد بن عبد الأعلى بسنده عن قيس بن عباد، أنه قال: "العاشر من رجب هو يوم يمحو الله فيه ما يشاء".

فاجتهدوا رحمكم الله تعالى في رجب فانه موسم من مواسم الخيرات، وشهر من الأشهر الحرم التي تعظم في الطاعات، واحرصوا على الاستغفار فيه لعل الله يغفر لنا ذنوبنا، وراعوا حرمته فقد قال تعالى عن الأشهر الحرم: (فلا تظلموا فيهن أنفسكم)، فينبغي مراعاة حرمة هذه الأشهر لما خصها الله به من المنزلة والحذر من الوقوع في المعاصي والآثام تقديرا لما لها من حرمة، ولأن المعاصي تعظم بسبب شرف الزمان الذي حرّمه الله سبحانه وتعالى.


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
والإسلام, وفضائله, الجاهلية, رجب, شهر, في

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 9:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
نحن لا نقوم بإستضافة أو توزيع أي محتوى للفيديو أو محتوى آخر محمي بحقوق الطبع و النشر

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

شات الود الرخصه الدوليه للتخطيط والتغيير الاستراتيجي شات حيروني free iptv جلب الحبيب freeiptv كوبون خصم نون السعودية iptv code activation 2019 gratuit ترددات النايل سات